منتديات اسا الصامدة
السلام عليكم عزيزي الزائر انت غير مسجل. ندعوك ال التسجيل في منتدانا الغالي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روافد الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرفيق المستحيل
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

رقم العضوية : 10
عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 24/07/2010

مُساهمةموضوع: روافد الثورة   الأحد أغسطس 01, 2010 4:32 am


روافد الثورة
***********
الثورة لم تنطلق من أشياء موجودة، وإنما من أشياء حتمية الوقوع..
الثورة أعلنت لأنه موجود شعب.. له كيانه وله تنظيماته ومقوماته..
قوتنا الذاتية ستكون قادرة غدا أو بعد غد على أن تدك حصون العدو..
هكذا قال مفجر الثورة الشهيد الولي مصطفى السيد في خطبة الوداع سنة 1976، قالها ببساطة وعفوية، لكن بإيمان وعزم وقناعة راسخة برهن عنها باستشهاده في ساحة الشرف بعد ذلك بأقل من عشرين يوماً.
بعد اثنين وثلاثين سنة.. يبقى التحليل صائبا والكلام ملزماً.. كيف؟
بالعودة إلى الظروف التي شهدت ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وولدي الذهب سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي مثلما عددها الشهيد الولي في ذلك الخطاب التاريخي من المؤكد أننا لن نضيف أية معلومة قد تزيد من وضوح الرؤيا، لكن إذا أخذنا الخطاب أو التحليل وحاولنا أن نخضعه لمقاييس اليوم، أي بعد مضي ثلاثة عقود ونيف ستفاجأ بأن التحليل لم يتقادم بل مازال كما هو، وفي هذا نوع من الغرابة، لأن طبيعة الفكر الإنساني وجوهر أساسه مبني على النسبية بشكل عام، بما ذلك معظم الحقائق الكونية التي تبدو في زمن معين على أنها نهائية وغير قابلة للتبدل.
أثبت الشهيد رحمه الله في ذلك الخطاب التاريخي بعض الحقائق التي ما فتئت تتأكد مع مرور الزمن، والتي من بينها على سبيل المثال لا الحصر:
ـ وقاحة النظام المغربي الغازي، إذ يقول الشهيد الولي: "إن قرارات الأمم المتحدة واضحة، وقرارات الوحدة الإفريقية واضحة، وقرار محكمة العدل الدولية الاستشاري واضح... الخ، والنتيجة التي نستخلصها من هذا الوضوح هي وقاحة النظام المغربي"، ولنتساءل ما ذا تغير؟ ألم تتواصل القرارات الواضحة في الصدور حتى الآن؟ كيف يتعامل معها النظام المغربي؟
ـ "نحن دولة وشعب في المنفى.. السؤال المطروح علينا هو: هل نرضى بالمنفى إلى ما لا نهاية؟ والكلام للشهيد الولي، والإجابة مطلوبة منا نحن اليوم كما كانت مطلوبة في الأمس، لكنها كذلك مطلوبة من المجتمع الدولي الذي قطع على نفسه وعدا بتمكين الصحراويين من تقرير مصيرهم مقابل وقف إطلاق النار والقبول بالحل السلمي.
ـ "لقد قلنا للعالم ـ يقول الشهيد ـ بأننا شعب يكافح من أجل العودة إلى وطنه، ولسنا شعبا يستجدي، يطلب الخيام، يطلب الطحين، يطلب الغذاء" ألا يذكرنا هذا الكلام بموقف الأمم المتحدة وبعض القوى النافذة في مجلس الأمن في محاولة تجويع شعبنا وتقليص المساعدات الإنسانية قصد إركاعه أو الضغط على قيادتنا للتنازل؟
إذاً نحن أمام أمرين في غاية الأهمية، الأول يتعلق بصاحب التحليل، والثاني جوهر ومدلول التحليل.. ورغم أن المحلّل ـ الشهيد الولي ـ غني عن التعريف، لكن لا بد من الوقوف لحظة أمام عظمة الرجل ليس كزعيم ثوري متميز، أو قائد سياسي فذ، أو محلل بعيد الرؤيا والنظر، فهذه صفاته المميزة لشخصيته، ولكنني أريد الوقوف عند الإنسان الذي يتألم، يموت ويحيا، يحب ويكره، الولي الإنسان، الولي الطفل، الولي الشاب الذي حرم طيش المراهقة، ولهو الشباب، الولي الذي تحمل المسؤولية منذ نعومة أظافره، وحملها لكل من عايشه أو عاشره.
ليس الغرض هو سرد قصص وحكايا تتعلق بالشهيد رحمه الله، ولا بمعايشات جمعت البعض منا به في فترة ما من فترات النضال الوطني، لا، بل المقصود هو استحضار تلك العبقرية التي أثرت فينا كصحراويين ومن خلالنا في المنطقة المغاربية، في إفريقيا والعالم، ضمن فترة قصيرة جدا، وجدد رحمه الله روح المشروع الوطني بوضع الأسس العلمية السليمة للتطورات اللاحقة.
خاصة ونحن نمر بظرف عسير من تاريخ كفاحنا العادل، وعلى الخصوص بعد أن كشر الكثيرون عن أنيابهم، بدءا من اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، والولايات المتحدة نفسها، وفالسوم، وأنياب فرنسا القديمة المتجددة، حيث تكالبت هذه الأنياب كلها لتنهش من جسم شعبنا المثخن بجراح الظلم والتشريد والقمع، ولتمد الظالم في طغيانه ليزداد غيَّا على غيه، مما يجعلنا أمام وضع يستدعي استنهاض الهمم وشحذ العزائم لاستكمال ما تبقى من مشوار التحرير والاستقلال، ولا يوجد مثل يحتذى أفضل من الشهيد الولي سيّد شباب هذا الوطن ورمز كفاحه المستمر حتى النصر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روافد الثورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسا الصامدة :: قسم السياسة :: المنتدى السياسي والاخباري-
انتقل الى: