منتديات اسا الصامدة
السلام عليكم عزيزي الزائر انت غير مسجل. ندعوك ال التسجيل في منتدانا الغالي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عيد الشهداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرفيق المستحيل
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

رقم العضوية : 10
عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 24/07/2010

مُساهمةموضوع: عيد الشهداء    الأحد أغسطس 01, 2010 4:30 am

عيد الشهداء
**************
عيد الشهداء رمز وقيمة وطنية سامية عليا، يحييها أبناء الشعب الصحراوي كل عام في تاريخ التاسع يونيو منه. بشبابهم، شيوخهم، أطفالهم ونسائهم، يقفون أمام عظمة إرادتهم المتوارثة عبر الأجداد والأباء، في تخليد شهدائهم في ذاكرتهم، لتبقى وهاجة في وجدان أبنائهم الذين طال الزمن أم قصر، سيحظون بالحياة الحرة الكريمة المرجوة، تحت ظل علمهم الوطني الصحراوي، بعد كنس الإحتلال المغربي عن أرضهم.
شهداء الصحراء الغربية، هم كوكبة واحدة من قافلة العطاء الطويلة التي جسدها أبناء الشعب الصحراوي في مسيرتهم الكفاحية المريرة، الطويلة، العنيدة.
أختير تاسع يونيو، يوم سقوط الولي مصطفى السيد شهيدا، كعيد الأعياد الوطنية الشهيد الولي القائد والسياسي الذي تنقل بين الدبلوماسية والعمل السياسي والكفاح المسلح، تاركا تاريخا لا يمكن لأحد أن يسجله بصفحات أو بكلمات فهو أكبر من كل المواقف والعبارات لأنه صنع التاريخ وكتب بدمه على غرار شهداء وشهيدات الواجب الذين سقطوا من أجل عزة وكرامة الإنسان الصحراوي، كتب تاريخ شعبه عبر ملحمة عملاقة وصنع حكاية كفاح شعب بالصحراء الغربية لم تنتهي بعد.
وشعبنا يخلد اليوم هذه المناسبة العظيمة التي هي أم المناسبات والأعياد لأن الحدث يخص الشهداء الذين يمتلكون خاصية الخلود، فعندما نتحدث عن الشهداء نشعر أننا نتحدث عن أمر كبير، عظيم محاط بالإحترام، ولا تنفصل في أذهاننا أبدا ذكرى الشهيد عن التقدير والخشوع. فالشهداء أحياء في ذاكرتنا، وهم أحياء في ضمير كل صحراوي .
إن الشهداء رحلوا بأجسادهم فيما لا زالت أرواحهم ومسيراتهم الكفاحية ترفرف في نهجهم ورؤيتهم بين شعبهم الذي يعتبرهم نبراساً يقوده نحو حلمه في دحر الإحتلال ونيل الإستقلال وحقوقه المشروعة.
اليوم ونحن نحي هذه المناسبة، بالأكيد ندرك أن الشهداء رحلوا ولكن الإحتلال لم يرحل بعد. رحل الشهيد الولي ورفاقه ورفيقاته من شهداء وشهيدات الوطن، والإحتلال المغربي مازال يحتل جزء هام من الأرض . رحل الشهداء وحلمهم لم يتحقق في تحرير كامل تراب الصحراء الغربية بعد. بالتالي فإن وفاءنا للشهداء يجب أن يكون من خلال الإهتمام بهدفهم وتحقيقه.
فلن نتباكى علي من إرتقى شهيداً، وقضى نحبه رافعاً راية الصحراء الغربية، ولكن يجب أن تتحول كل قطرة دم سقطت على أرض الصحراء الغربية، يجب أن تتحول الى بركان من الغضب في الأرض المحتلة، ومرجعية قوية للعطاء والصمود بالمخيمات والشتات للتصعيد وتقوية الذات حتى الحرية والإستقلال، لأن المراهنة من جديد على المفاوضات، أصبح كالرهان على سحابة صيف، فالأمم المتحدة تلفظ أنفاسها، مما يجعل أن التمسك بخيار التسوية العادلة والنهائية لقضية الصحراء الغربية في الوقت الراهن، عبر المفاوضات ولا شيء غير المفاوضات، هو في الواقع سراب وعبث ولم يعد يجدي بعد الفشل الأممي أمام الغطرسة المغربية، ولن يجعلنا نوفي بوعدنا وتحقيق عهد وأهداف شهدائنا وأحلام شعبنا.
************


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عيد الشهداء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسا الصامدة :: قسم السياسة :: المنتدى السياسي والاخباري-
انتقل الى: