منتديات اسا الصامدة
السلام عليكم عزيزي الزائر انت غير مسجل. ندعوك ال التسجيل في منتدانا الغالي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علم التجويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sahara assa
وسام التميز
وسام التميز
avatar

رقم العضوية : 10
عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

مُساهمةموضوع: علم التجويد   الإثنين يوليو 26, 2010 4:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

إنطلاقا من قول الحق جل في علاه ( ورتل القرآن ترتيلا )
كانت هذه المقدمات في علم التجويد ، نهدف فيها إلى تحسين تلاواتنا ومعرفة أحكام التلاوة ، وأحكام التجويد
ونرجوا من الله الحول والإعانة .


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذى نزل احسن الحديث واستاثر بعلم تاويل متشابة آياتة والصلاة والسلام علي الرسول الصادق الامين الذى بلغة كما امر بترتيل كلماتة سيدنا محمد وعلى آلة وأصحابة الذين تلقوة عنة كما نزل , ومن بهداهم اقتدى حتى هكذا منهم إلينا القران وصل . وأشهد أن لا آلة الا الله ذو القوة المتين , وأن سيدنا محمدا رسول الله المبلغ بلسان عربي مبين , صلي الله علية وسلم وعلي آلة واصحابة والتابعين ( وبعد) فيقول محمد بن علي بن خلف الحسينى الشهير بالحداد , هذة نبذة في فن تجويد القرآن وضعتها لافادة المبتدي , وتذكير المنتهي وسميتها فتح المجيد في علم التجويد والله أسأل النفع بها والقبول فانة ذو فضل عظيم وأكرم مسئول.

تعريف التجويد:
لغة
علمالتجويد لغة : هو التحسين ، يقال جودت الشيء أي حسنته ، وأيضاً ، تجويدالشيء في لغة العرب إحكامه وإتقانه ، يقال : فلان جود الشيء أي حسنهوأجاده إذا أحكم صنعه وأتقن وضعه وبلغ منه الغاية في الإحسان والكمال
اصطلاحاً:

أما تعريف التجويد في الاصطلاح عند أئمة الأداء فهو قسمان :
الأول : معرفة القواعد والضوابط التي وضعها علماء التجويد ، وهذا القسم يسمى بالتجويد العلمي أو النظري ، وحكمه بالنسبة لعامة المسلمين مندوب ، وحكمه بالنسبة لأهل العلم فهو واجب كفائي ، فإن قامت به طائفة منهم سقط الإثم والحرج عن باقيهم ، وإن لم يقم به طائفة منهم من التعلم والتعليم أثموا جميعاً .
الثاني : فيسمى بالتجويد العملي أو التطبيقي ، وهو إخراج كل حرف من مخرجه دون تحريف أو تغيير.

ولما كان ينبغي لكل شارع في فن أن يعرف مبادئة العشرة ليكون علي بصيرة فية , وجب علينا ان نتكلم عن مبادىء فن التجويد الذي هو مقصودنا في هذة النبذة فقلنا:

حد التجويد : تلاوة القرآن الكريم علي حسب ما أنزلة الله تعالى علي نبية محمد صلي الله علية وسلم بإخراج كل حرف من مخرجة واعطائة حقة من الصفات مكملا من غير تكلف ولا تعسف ولا افراط ولا تفريط ولا إرتكاب ما يخرجة عن القرأنية لقولة صلي الله علية وسلم ( اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها وإياكم ولحون أهل الفسق والكبائر فأنة سيجىء أقوام من بعدى يرجعون القرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنوح لا يجاوز حناجرهم مفتونة قلوبهم وقلوب من يعجبهم شأنهم )

وموضوعة : كلمات القرأن من حيث لفظ ما ذكر.

وثمرتة : صون اللسان عن الخطأ في القرأن.

وفضلة: شرفة علي غيرة من العلوم لتعلقة بأ شرف الكلام.

ونسبتة : لغيرة من العلوم التباين.

وواضعة : أئمة القراءة.

واسمة : علم التجويد أي التحسين.

واستمدادة: من السنة.

ومسائلة : قضاياة التي يتوصل بها الي معرفة أحكام جزئياتها كقولنا لام أل يجب إظهارها عند حروف " أبغ حجك وخف عقيمة " وإدماغها من غير هذة.

وحكمة : الوجوب العيني علي كل قارىء من مسلم ومسلمة لقولة تعالي ( ورتل القرأن ترتيلا ) أي ائت بة علي تؤدة وطمأنينة وتدبر ورياضة للسان علي القراءة بتفخيم ما يفخم وترقيق ما يرقق ومد ما يمد وقصر ما يقصر وإدغام ما يدغم وإظهار ما يظهر وإخفاء ما يخفي إلي غير ذلك علي ما سيأتي إن شاء الله . وقولة صلي الله علية وسلم اقرءوا القرآن كما علمتموة ولإ جماع الأمة علي وجوبة . ولنزول القرآن بة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علم التجويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسا الصامدة :: قسم الاسلام ديننا :: منتدى الكتاب و السنة-
انتقل الى: